القائمة الرئيسية

الصفحات

اول تقرير الرئيس الامريكي بايدن يصف فيه ان الضفه الغربيه ليست محتله

اول تقرير الرئيس الامريكي بايدن يصف فيه ان الضفه الغربيه ليست محتله
اداره الرئيس الامريكي جو بايدن، ترفض تسميه الضفه الغربيه، ارض محتله من قبل اسرائيل، وقد نشرت امريكا تقريرها السنوني حول حقوق الانسان يوم امس الثلاء، ليكون هذه القرار الثاني بعد ان قام الرئيس السابق دونالد ترامب، رفع نفس التقرير في العام الماضي.

منذ تولي ترامب الحكم عام 2017، قامت الخارجيه الامريكيه، وضع جدول خاص باسرائيل والاراضي المحتله في تقاريرها السنويه، الى ان عنوان التقرير الذي صدر بعد تولي ترامب السلطه بعام واحد كان بعنوان اسرائيل والضفه الغربيه وغزه، وهذه ماشده التقرير الذي صدر يوم امس.

وقد لاحظ الكثير من الناشطين ان هناك تغييرات في إدارة ترامب، والانحياز الى الملف الاسرائيلي، حيث ظهر ترامب واعلن ان القدس هيا عاصمه اسرائيل، وبعد ذلك سياده اسرائيل على هضبه الجولان السوريه المحتله، ويتليه قرار المستوطنات الاسرائيليه، لا تعتبر محتله ويعتبر هذه مخالف للقانون الدولي.

قرارات جون بايدن

مع بدايه تولي جون بايدن السلطه قام بتقديم تقرير تشابه القرارات التي قد اتخذها ترامب، هذه ماجعل الكثير يضع علامه استفهام حول صيغه التقرير الذي ينحاز من خلاله الى اسرائيل، والى الاراضي المحتله الفلسطينيه.

وقد دافع بايدن عن وضع الدولتين، وقد خصص ملف خاص بشان النزاعات والحروب الذي تدور في الشرق الاوسط، بشكل علني وامام ومرمى ومسمع الجميع، ولم تقم اي دوله باعتراض مايتم نشره من خلال التقارير السنوية.

الى ان الخارجيه الامريكيه، قد شيدت الضوء في التقرير الجديد، على اسرائيل والاراضي الفلسطينه، ولم يتم انها الموقف بشان القضيه المنظورة، وسوف يتم الجلوس على طاوله التفاوضات، من اجل انها الخلاف، لا سيما حدود السياده الاسرائيليه، في القدس، او حدود اسرائيل و فلسطين، في المستقبل.

وقال ان هناك جزء مخصص من التقارير السنويه لحقوق الانسان، تشرح من خلاله اسرائيل وخلافاتها مع فلسطين، ومرتفعات الجولان والقدس المحتله الذي قامت اسرائيل احتلالها عام 1967، واغتصاب الاراضي الفلسطينيه.
هل اعجبك الموضوع :